قناة الفادى الفضائية

(1) مقدمة لنشيد الأنشاد

عظات روحية (1)

الإثنين 18 نوفمبر 2013

مقدمة لنشيد الأنشاد

1ـ إعتراضات عنيفة

2ـ علاقة عفيفة

3ـ أمثلة شريفة.

نشيد الأناشيد عظة (1)

بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.

مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في برنامج عظات روحية، ونبدأ بالتأمل في سفر نشيد الأناشيد لسليمان الحكيم. وحلقة اليوم هي مقدمة عن هذا السفر المثير للجدل، فقد قامت ضده اعتراضات كثيرة، خاصة من أحبائنا المسلمين، ولهذا قصدت أن أبدأ عظاتنا بهذا السفر المقدس لإيضاح جوانبه المُسَاءِ فهمِها، وسوف أتكلم في هذه المقدمة عن النقاط التالية:

1ـ إعتراضات عنيفة

2ـ علاقة عفيفة

3ـ أمثلة شريفة.

أولا: إعتراضات عنيفة:

(1) تعرض الكتاب المقدس للهجوم العنيف من أحبائنا المسلمين، وتعرض على وجه الخصوص سفر نشيد الأناشيد للهجوم الأعنف. قائلين: أن أسلوبه غزل فاضح، وألفاظه لا تليق بوحيٌ من الله، كأوصاف أعضاء جسد المرأة وما إلى ذلك.

(2) وبداية أريد أن أوجه تساؤلى إلى أصحاب هذه الاعتراضات: 1ـ هل ذُكرت هذه الأوصاف بطريقة مبتذلة؟ 2ـ أم أنها ذكرت في قالب من الأدب الراقي، 3ـ تماما كما تُذكر أسماء أعضاء جسد المرأة والرجل أيضا في كتب الطب بطريقة علمية، 4ـ وكما تذكر أيضا في كتب الشعر بطريقة بلاغية. 5ـ فإن سفر نشيد الأناشيد هو شعر صوفي روحاني، مملوء بالصور البلاغية الرمزية من تشبيهات واستعارات وكنايات، 6ـ فألفاظه لا تؤخذ بالمعنى الحرفي، أو كما تقول لغة البيان: لا تؤخذ بلازم معناها، وإنما لها معان أخرى تشير إليها، كما سنرى.

(3) وقبل أن أتكلم عن تفسير ألفاظ سفر نشيد الأناشيد، أجد لزاما عليَّ أن أوضح أمرا هاما أساسيا قد أشار إليه القديس بولس الرسول في رسالة (1كو2: 11ـ15) قال: "مَنْ مِنَ الناس يعرف أمور الانسان، إلا روح الإنسان الذي فيه، هكذا أيضا أمور الله لا يعرفها أحد إلا روح الله، ونحن لم نأخذ روح العالم، بل الروح الذي من الله، لنعرف الأشياء الموهوبة لنا من الله، التي نتكلم بها أيضا لا بأقوال تعلمها حكمة إنسانية، بل بما يعلمه الروح القدس، قارنين الروحيات بالروحيات، ولكن الانسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة، ولا يقدر أن يعرفه، لأنه إنما يحكم فيه روحيا. وأما الروحي فيحكم في كل شيء وهو لا يحكم فيه من أحد" (1كو2: 11ـ15).

== 25 ق ==

(4) فلكي نفهم تعبيرات سفر نشيد الأناشيد، يجب مقارنتها بآيات أخرى من الكتاب المقدس، لتوضيح معانيها "قارنين الروحيات بالروحيات". وسوف أوضح تفسير هذه الألفاظ في حلقات هذا البرنامج، بمشيئة الله.

(5) كان هذا عن النقطة الأولى وهي: اعتراضات عنيفة، ونأتي إلى النقطة الثانية وهي:

ثانيا: علاقة عفيفة:

(1) من الاتهامات الموجهة لسفر نشيد الأناشيد أنه غزل فاضح لا يليق بكتاب موحى به من الله.

(2) وما يسميه المعترضون أنه غزل فاضح إنما نشأ عن قصور فهم المدلول السامي للعلاقة العفيفة بين النفس البشرية وخالقها، التي هي موضوع هذا السفر المقدس.

(3) الواقع أن الاقتراب من سفر نشيد الأناشيد، يشبه الاقتراب من الشجرة المشتعلة بالنار المقدسة، التي رآها موسى النبي، حيث قال له الرب: "يا موسى! اخلع نعل رجليك لأن الموضع الذي أنت واقف عليه أرض مقدسة" (خر3: 5)

(4) وهذا ما ذُكِر في القرآن أيضا: "أن ياموسى اخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى" (سورة طه 12)

(5) وخلع النعلين له دلالات روحية إذ:

  1. يشير أولا إلى قداسة المشهد وضرورة خلع النعال.
  2. كما أن خلع النعال يشير إلى التحرر من العوامل المادية التي تقيد انطلاقة الروح في هذا الطريق الروحي.

3. ومن هنا نستطيع أن نفهم ما قصده السيد المسيح بقوله: "الكلام الذي أكلمكم به هو روح وحياة" (يوحنا 6 : 63)،

4. ويشير كذلك إلى ما قاله بولس الرسول: "الانسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة، أما الروحي فيحكم في كل شيء" (1كورنثوس 2: 14) 

5. وهذا هو ما دعى السيد المسيح أن يحذر منه قائلا: "لا ترموا درركم قدام الخنازير لئلا تدوسها بأقدامها، وتلتفت فتمزقكم" (متى7: 6) .

(6) لهذا فعندما نقترب من سفر نشيد الأناشيد، بسمو معانيه ورموزه، علينا أن نخلع نعالَ المادية، والأفكار الشهوانية، ونتقدم في قداسة الفكر ونقاوة القلب، لأن: "كلَّ شيء طاهر للطاهرين، أما للنجسين وغير المؤمنين، فليس شيء طاهر، بل قد تنجس ذهنهم أيضا وضميرهم" (تيطس1: 15)

(7) وعلاوة على ذلك، فعندما يعترضون بأن هذا السفر يحتوي على أمور مخزية. نقول لهم:

  1. إن علماء الكتاب المقدس من اليهود والمسيحيين للعهدين القديم والجديد، لم تكن تنقصهم الفطنة التي يدَّعيها المعترضون،
  2. فلو كانوا قد وجدوا أن في هذا الكتاب شُبْهَةَ خزي، كما يدَّعون لما كانوا قد قبلوه ضمن الأسفار المقدسة، في مجامع ضمت صفوة الآباء العلماء والفهماء والروحانيين!!
  3. فلا يضير الحق إنكار غيرِ العارفين له.

(8) كان هذا عن النقطة الأولى والثانية: اعتراضات عنيفة، وعلاقة عفيفة، ونأتي إلى النقطة الثالثة وهي:

ثالثا: أمثلة شريفة:

** ردا على اتهام المعترضين بأن أسلوب نشيد الأناشيد هو أسلوب عشق فاضح. أقول:

== 20 ق ==

(1) الواقع أن أسلوب نشيد الأناشيد ليس هو عشقا فاضحا كما يقول المعترضون، ولكنه عشق مقدس.

(2) وربما يندهش المشاهد من هذا التعبير: (العشق المقدس)

(3) ولكن لكي يزول اندهاشك يا عزيزي المشاهد، دعني أذكرك بشخصية لها مقامها المكرم بين النساء المسلمات وهي رابعة العدوية.

(4) هل تعرف لقبها الذي تشتهر به؟ اقرأ ما كتبه عنها الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بدوي أستاذ الفلسفة بكلية الآداب جامعة عين شمس، وقد دَعَى كتابه عنها بإسم (شهيدة العشق الإلهي)

(5) وقد جاء عنها في موقع إيلاف دوت كوم (http://www.elaph.com/ElaphWeb/Reports/2005/10/99072.htm)

(6) "قادها سعيها للتحقق في هذا العشق، إلى [مدينة] القدس ... وفي القدس ماتت [وأكمل قائلا]: "وفي مكان ما على جبل الزيتون المطل على مدينة القدس، من جهة الشرق، ترقد رابعة الآن، في قبرها".

(7) فمن أشعار رابعة العدوية في العشق الإلهي؟ من كتاب (شهيدة العشق الإلهي)

** أُحِبُّكَ حبين، حبَّ الهـوى ** وحـبا لأنـك أهـلٌ لـذاكا

** فأما الذي هو حب الهوى ** فشغـلي بذكرك عمن سواكا

** وأما الذي أنت أهـل لـه ** فكشفك لي الحجب حتى أراكا

(8) قارن أسلوب العشق الإلهي هذا بما أنشدته عروس نشيد الأناشيد قائلة:

** اسمـك دهن مُهـراق ** لذلك أحبتـك العـذارى

** اجذبني وراءك فنجري ** أدخلني الملك إلى حجاله

** نبتهـج ونفـرح بـك

(9) تلاحظ في كلا النصين نغمة الحب الراقي المعبرة عن العشق الإلهي المقدس، وليس العشق الفاضح المنجَّس، كما يدعون.

(10) والواقع أن نغمة الحب الإلهي هذه تسود على مذهب التصوف بصفة عامة، كما جاء في (الموسوعة العربية الميسرة ص525و 527 بإشراف الأستاذ أحمد غربال) "التصوف مسيحيا كان أو إسلاميا هو مراتب، يبدأ المتصوف فيه بتطهير نفسه من الدنس والأقذار والأهواء والنزعات المنحرفة، بحيث يصبح أهلا للتجلي. [وأكمل قائلا]: وما التجلي إلا شعور يمزيد من محبة الله والقرب منه، وكلما قوي هذا الشعور اطَّرَد رقيُّ النفسِ حتى تحس بوجود الله في قرارها، بل باتحادها به اتحادا كليا".

(11) وهكذا نرى أن التصوف الروحي، هو العبادة المبنية على الحب المقدس أو العشق الإلهي. ويتضح هذا الاتجاه في كتابات الصوفيين ودواوينهم الشعرية التي تتشابه كثيرا مع ما كتب في سفر نشيد الأناشيد.

(12) وأسوق بعض الأمثلة على ذلك:

1ـ جاء في كتاب (التعرف لمذهب أهل التصوف ج 1 ص 4، اسم المؤلف: محمد الكلاباذي نشر: دار الكتب العلمية بيروت 1400) "لم تتحدث طائفه من الناس عن الحب الإلهي وعن الفناء في الله كما تحدث الصوفيه"

2ـ وجاء في كتاب (قوت القلوب في معاملة المحبوب، ووصف طريق المريد إلى مقام التوحيد

== 15 ق ==

ج 2 ص 94، المؤلف: بن عطية الحارثي، نشر: دار الكتب العلمية، بيروت/لبنان 2005م، الطبعة الثانية، تحقيق : د.عاصم إبراهيم الكيالي) "قالت رابعة العدوية: ماعبدت اللّه خوفاً من اللّه، فأكون كالأمة السوء إن خافت عملت، ولا حبًّا للجنة فأكون كأمة السوء إن أُعطيَت عملت، ولكني عبدته حبًّا له وشوقاً إليه"

3ـ وجاء في كتاب (معجم ابن المقرئ ج 1 ص 74، المؤلف: أبو بكر بن زاذان الأصبهاني، المشهور بابن المقرئ المتوفى : 381هـ) "كانت رابعة العدوية تنوح بهذين البيتين:

** ولقد جعلتك في الفؤاد محدثي ** وأبحْت جسمي من أراد جلوسي

** فالجسم مني للجليس مؤانس ** وحبيب قلبي للفؤاد أنيسي

4ـ وجاء في كتاب (طبقات الصوفية ويليه ذكر النسوة المتعبدات الصوفيات  ج 1 ص 392، المؤلف: أبو عبد الرحمن الأزدي، نشر: دار الكتب العلمية بيروت 1998م، الطبعة الأولى، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا) "متصوفة أخرى تدعى: ريحانة الوالهة، من متعبدات البصرة، كتبت قائلة:

** أنت أُنْسي وهمَّتي وسروري  ** أبَى القلبُ أن يحبَّ سواكا 

** يا عزيزي وهمتي ومرادي  ** طال شوقي متى يكون لقاكا 

** ليس سؤلي من الجنان نعيم  ** غير أني أريد أن ألقاكا

(13) بل أستطيع أن أقول أن ما كتبه الصوفيون المسلمون في العشق الإلهي، ما هو إلا انعكاس لما تأثروا به من سفر نشيد الأناشيد.

(14) وأسوق إليك بعض الأدلة التي تثبت ذلك:

1ـ الدليل الأول: ما قاله الدكتور عبد الرحمن بدوي في كتاب "شهيدة العشق الإلهي رابعة العدوية" (ص 10و11) قال: "عندما نبحث عن مصدر التأثير الواعي أو اللاواعي في التصوف الإسلامي، يجب أن يتجه البحث إلى التأثير المسيحي إذ تغلُب عليه هذه الفكرة، فكرة المحبة الإلهية".

2ـ دليل آخر: من نفس الكتاب (شهيدة العشق الإلهي رابعة العدوية  ص 6) للدكتور عبد الرحمن بدوي، إذْ ذَكَر أنه "في كوخ رابعة المتواضع كان يوجد مشجب "أي شماعة" تضع عليه أكفانها، فكانت تستخدم هذا المشجب بما عليه من أكفان، لتضع أمام عيونها موضوعا للتأمل أثناء الذكر العقلي، مثل القديسة تريزا، والصوفية المسيحيين عامة في استخدامها نموذج الصليب، فكان صليبها هو مشجبها المجلل بأكفانها". [ويواصل حديثه قائلا]: "ما أقوى الشبه .. بين هذه الصوفية المسلمة وبين تلك الصوفية المسيحية". (صورة الصليب عليه كفن المسيح كعباءة مدلاة عليه)

3ـ ودليل ثالث: قال فريد الدين العطار في كتاب (تَذْكِرَةِ الأولياء) عن رابعة العدوية:  "لقد هبطت عليها رسالتها الروحية، عندما كانت تسير ذات يوم، فشاهدت رجلا غريبا يرمقها بنظره مضمرا لها الشر، فهربت وسارت في طريق دمشقها هي الأخرى (أي مثل بولس الرسول الذي رأى رؤيتة الروحية وهو في الطريق إلى دمشق).

== 10 ق ==

ثم ارتمت على التراب وظلت تناجي ربها قائلة: "إلهي أنا غريبة يتيمة، مكبلة بقيود الرق والعبودية، ولكن همي الكبير هو أن أعرف: هل أنت راضٍ عني أم غير راض؟ فسمِعَتْ صوتا يقول: "لا تحزني! ففي يوم الحساب يتطلع المقربون إلى السماء إليك ويحسدونك على ما ستكونين فيه" فلما سمعت هذا الصوت عادت إلى بيت سيدها، وصارت تصوم وتخدم سيدها وتصلي لربها طوال الليل". [ويكمل حديثه قائلا]: "إن رابعة العدوية لم تجد خلاصا أو بالأحرى عزاءً لها إلا في الإيمان والثقة بالله والتعزي بالآخرة، وهي ظاهرة طالما حدثت... ونراها في الجيل الأول للمسيحية ... حيث تنصرف هذه النفوس النبيلة إلى طلب الملكوت الأعلى" (رابعة العدوية للدكتور عبد الرحمن بدوي ص 12)

4ـ دليل رابع على تأثر التصوف الإسلامي بالمحبة الإلهية في المسيحية:

1. عندما اتُّهِم الحسين ابن منصور الحلاج بالكفر، وهو أحد رواد التصوف الإسلامي بالعراق في القرن التاسع الميلادي، هل تدري ماذا فعلوا به؟

  1. جاء في (الموسوعة العربية الميسرة ص 732) أنهم صلبوه، ثم قطعوا رأسه، ثم أحرقوه!!
  2. ونسأل لماذا صلبوه؟ نجد الإجابة في أحد أبيات شعره التي عبر بها عن تأثره بالمسيحية إذ قال:

ألا أَبـْلِـغْ أحبـائي بـأنـي ** ركبت البحر وانكسر السفينة

على دين الصليب يكون موتي ** فلا البطحا أريد ولا المديـنة

  1. هذه يا عزيزي فكرة مبسطة عن التصوف الروحي في المسيحية والإسلام،
  2. والتصوف موجود في كل أديان العالم أيضا: الديانة الفارسية، والهندية، واليهودية،

6. وتوجد في الإسلام مدارس متعددة للتصوف منها: المدارس الحجازية، والعراقية، والشامية، والمصرية، والمغربية، والسودانية وغيرها، ولكل مدرسة روادها. وتتفق هذه المدارس فيما بينها في أمور، وتختلف في أمور أخرى. وعن هذا يحسن أن تقرأ كتاب (المذاهب الصوفية ومدارسها للإستاذ عبد الحكيم عبد الغني قاسم)

(15) نأتي إلى سؤال هام: هل من علاقة بين التصوف الروحي وسفر نشيد الأناشيد؟

1)   أقول نعم. إن العلاقة وطيدة بيْنَ التصوف الروحي وسفر نشيد الأناشيد،

2) وسر هذه العلاقة يكمن في أن جميع الاتجاهات الصوفية الروحانية لها قاعدة واحدة وهي الحب الإلهي أو كما يفضلون أن يسموه العشق الإلهي.

3) فإذْ لم يسعف الصوفيين النثرُ للتعبير عن التجربة الوجدانية العميقة، عبَّروا عن شعورهم الجارف بما يعرف بشعر الغزل المقدس.

4) وهذه هي التهمة الموجهة إلى سفر نشيد الأناشيد، ولكن إذا عرف المعترضون أساس شعر العشق الإلهي يبْطُلُ الإدعاء.

== 5 ق ==

5)   فسفر نشيد الأناشيد في الكتاب المقدس هو قصيدة شعر باللغة العبرية، شعر صوفي روحاني،

6) تماما مثل ما في التصوف الإسلامي من قصائد الشعر الصوفي، أمثال قصائد رابعه العدوية، وابن عربي، وابن الفارض، وذي النون المصري، وغيرهم.

7)   وقصائد الشعر الصوفي كما قلت تتحدث عن العلاقة الحبيَّة والعشق الإلهي بين الإنسان وبين الله.

8) ولا يخفى على المشاهد أن الشعر عموما، والشعر الصوفي خصوصا، يتميز بالصور البلاغية، والتعبيرات الرمزية المجازية، أي أنه مملوء بالتشبيهات والاستعارات والكناية والتورية، وهي كلها أساليب أدبية بلاغية راقية، للتعبير عن المحبة الإلهية السامية. ولا تؤخذ كلمات الشعر بالمعنى الحرفي المادي، وإلا ما كان شعراً.

9)   فإذا ماوضعنا هذا الاعتبار في قراءتنا لسفر نشيد الأنشاد، يبطل الإعتراض بأنه شعر غزل فاضح، فلا يقول هذا القول سوى إنسان ليس له دراية بالثقافة والمعرفة.

(16) ورب من يسأل: هل هناك فرق بين الشعر الصوفي، وبين سفر نشيد الأناشيد؟ الإجابة: نعم:

1)   فعندما عقدْتُ المقارنة بين الشعر الصوفي وبين سفر نشيد الأناشيد كان هدفي هو توضيح أن موضوع السفر ليس أمرا فاضحا، وأن نغمة الحب الإلهي أو العشق الإلهي ليست أمرا مخزيا، كما يدعي المعترضون، بل إن نفس الأسلوب ونفس التعبيرات موجودة في مذهب إسلامي معروف وهو مذهب الصوفية.

2)   ولكن بالتأكيد هناك فرق جوهري بين الإثنين، فالشعر الصوفي عند الصوفيين هو من تأليف بشر، أما سفر نشيد الأناشيد فهو وحي من الله، وقد تأثر به الصوفيون، فنسجوا على منوال هذا العشق الإلهي.

(17) في ختام هذه الحلقة، اسمح لي عزيزي المشاهد أن أوجه إليك سؤالا شخصيا، هل ترتبط مع الله المحب بعلاقة حبية وعشق إلهي؟ أم أنك تريد أن تبدأ هذه العلاقة الآن؟ قل للرب: أنا يارب أريد أن تسكب حبك في قلبي، أريد يارب أن يكون لي علاقة وطيدة معك مبنية على الحب لا الخوف. فاقبلني كإبن روحي لك. وأنا أقبلك كأب روحي لي. أشكرك لأنك بالفعل قبلتني بحسب وعدك القائل: "وأما كل الذين قبلوه فاعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون باسمه (يو1: 12)

إن كنت قد طلبته مخلصا من قلبك، فثق في وعد الرب الذي يقول: من يقبل إلي لا أخرجه خارجا" (يو  6 :  37)

سلام لكم والرب معكم، وإلى اللقاء بمشيئة الله في حلقاتنا المقبلة.

 

 

إقرأ 14520 مرات

شاهد الفيديو

المزيد في هذه الفئة : (2) العشق الإلهى »

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...