قناة الفادى الفضائية

(597) يعطى حياة

حياتك الروحية (597)

الأربعاء 8 مايو 2024

عظات نشيد الأناشيد

نشيد 1: 2 "لأن حبط أطيب من الخمر"

[13] ثالثاً: يعطى حيــاة

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

597- نشيد الأناشيد عظة (13)

جـ ـ يعطى حياة

(8/5/2024م)

 

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (597) من "برنامج حياتك الروحية" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة للدخول في حضرة الرب:

(3) ولنبدأ برفع قلوبنا بطلبة إلى الله ليباركنا ويرشدنا إلى الحياة المرضية والمقبولة أمامه:

 بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. أيها الحب الإلهي، يا من تغمر الخليقة كلها بمحبتك، إعطنا أن نبادلك حبا بحب. آمين.

(4) كان موضوع تأملنا في الحلقات الماضية عن الآية الثانية من الإصحاح الأول من سفر نشيد الأناشيد: (نش1: 2) التي تقول فيها العروس: "ليقبلني بقبلات فمه"

(5) واليوم ننتكلم عن: بقية نفس الآية (نش1: 2) الجزء الذي يقول: "لأن حبك أطيب من الخمر"

(6) وتحتوي هذه العبارة الصغيرة على معاني كبيرة، الشق الأول منها عن: المحبة الإلهية، والشق الثاني هو تشبيه هذه المحبة بالخمر.

(7) وقلت الحديث عن المحبة الإلهية سيشمل ثلاثة تأملات:

    1ـ مشاعر الله. 

2ـ نحو الخطاة.

3ـ ليعطيهم حياة.

**********

(8) وقد تكلمت في الحلقة الماضية عن: مشاعر الله، وعن نحو الخطاة، واليوم أشارككم في النقطة الثالثة:

(9) ثالثا: يعطي حياة:

  • الواقع أن محبة الله لنا ليست مجرد مشاعر طيبة مع إيقاف التنفيذ. فلنستعرض بعض آيات الكتاب المقدس التي توضح حقيقة العطاء الإلهي لنا رغم عدم استحقاقنا.
  • ففي بشارة (يو3: 16) يقول: "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"
  • وفي رسالة (رو 6: 23) يقول: "هبة الله حياة أبدية"
  • وفي بشارة (لو12: 32) يقول: "لا تخف أيها القطيع الصغير لأن أباكم قد سر أن يعطيكم الملكوت"
  • وفي رسالة (يع1: 5) يقول: أن الله "يعطي الجميع بسخاء ولا يعير"
  • كما أن الكتاب المقدس يهتم بأن يسجل واقعة عن مسرة أحد الآباء بأن يعطي أبناءه عطايا كثيرة، ففي سفر (2أي21: 3) يذكر عن ملك اسمه يهوشافاط كان له سبعة أبناء فيسجل الكتاب قائلا: "وأعطاهم ابوهم عطايا كثيرة من فضة وذهب وتحف مع مدن حصينة، وأعطى البكر المملكة"
  • هذا ما حدث من أحد الآباء وهو لا يفترق عن كل الآباء المقتدرين، يغدقون العطايا على أبنائهم،
  • وعن هذا قال السيد المسيح: في بشارة (لو11: 13) "فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفونأنتم أشرارأنتم أشرارأ أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة، فكم بالحري أبوكم الذي في السماء يعطي الروح اللقدس للذين يسألونه"
  • والواقع ايها الأحباء أن العطاء للأبناء ليس بطولة وليس فيه فضل، ولكن التحدي الحقيقي هو الحب والعطاء للأعداء. وهذا ما أوصى به المسيح أتباعه إذ قال في بشارة (لو6: 32 ـ 36): "ان احببتم الذين يحبونكم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يحبون الذين يحبونهم. واذا احسنتم الى الذين يحسنون اليكم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يفعلون هكذا. وان اقرضتم الذين ترجون ان تستردوا منهم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يقرضون الخطاة لكي يستردوا منهم المثل. بل احبوا اعداءكم واحسنوا واقرضوا وانتم لا ترجون شيئا فيكون اجركم عظيما وتكونوا بني العلي فانه منعم على غير الشاكرين والاشرار. فكونوا رحماء كما ان اباكم ايضا رحيم".
  • هذا ما يوصي به السيد المسيح الحب الباذل لكل الناس.
  • ولكن الحب والبذل والعطاء يكون أحيانا مكلفا.
  • يحكى أنه شب حريق في إحدى البنايات، وكان رجل يسكن مع أسرته في دور من الأدوار العليا. نشب الحريق في مدخل البناية والتهم السلم الخشبي الموصل للأدوار العليا، ولم يكن هناك أمل من استخدام السلم للهروب، فانحبس السكان داخل شققهم واستسلموا للموت حرقا. وخطر على بال هذا الرجل فكرة وهي أن يثبت أقدامه في شباك غرفتة ويثبت يديه في شباك الجيران القريب من المبنى، ويكون جسده مثل جسر بين بيته والبيت المجاور، وأمر أبناءه أن يعبروا فوق جسده، ولكنه بعد عبورهم جميعا خارت قواه وسقط من هذا العلو إلى ارض الشارع فتهشم تماما وفارق الحياة في التو واللحظة. فكم كلفته المحبة من بذل؟ كلفته حياته. ولكني أستطيع أن أتصور مدى فرحه قبل سقوطه عندما اطمأن إلى عبور آخر أبنائه.
  • هكذا المسيح بذل نفسه مسرورا بالفداء الذي صنعه لنا كما هو مكتوب رسالة (عب12: 2) "من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي"
  • ومكتوب أيضا في بشارة (مت20: 28) "ابن الانسان لم يات ليخدم بل ليخدم و ليبذل نفسه فدية عن كثيرين"
  • وهو الذي قال في بشارة (يو10: 11): "انا هو الراعي الصالح و الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف
  • وقال عنه بولس الرسول في رسالة (غل1: 4): "الذي بذل نفسه لاجل خطايانا لينقذنا من العالم الحاضر الشرير حسب ارادة الله"
  • وكذلك قال في رسالة (تي2: 14) "الذي بذل نفسه لاجلنا لكي يفدينا من كل اثم ويطهر لنفسه شعبا خاصا غيورا في اعمال حسنة"
  • الله يحبك يا عزيزي الفاضل، ويسر أن يعطيك كل البركات، هل تطلب منه بثقة. قل له الآن: إني أطلب يا رب نعمة، وبركة، وخلاصا، وحياة أبدية، فاستجب لي من أجل محبتك. آمين.
  • في نهاية حلقتنا هذه عن "المحبة الإلهية" (نش1: 2) دعنا نتذكر عناصرها :
  1. مشاعر الله، نحو الخطاة، ليعطي حياة
  2. مشاعر الله هي المحبة، وهو يحبنا رغم حالتنا الراهنة، ومستعد أن يعطينا الحياة الأبدية. شكرا لك يارب، آمين.

سلام لكم أيها الأحباء وإلى لقاء قريب في حلقاتنا القادمة. آمين.

 

******

(10) ونأتي الآن إلى تمجيد الله من خلال الاستماع إلى اختبارات بعض العابرين.

  • إختبارات العابرين والعابرات

(11) تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

  • (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)
  • المداخلات

(12) والآن إلى الفقرة المحببة لنفسي وهي مداخلاتكم.

والفرصة متاحة لمن يريد أن يشارك بالصلاة لأن اليوم موعد إجتماع الصلاة الشهري.

(فرصة للصلوات)

(13) ما هو الأمر الذي تكلم به الروح القدس إليك من خلال هذه الحقائق؟

  • الختام

(14) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(15) البركة الختامية:

محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم. آمين.

إقرأ 149 مرات
أضف تعليق
يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...