قناة الفادى الفضائية

(410) من أعظم؟.. ومن أشرف؟.. فمن تتبع؟.. [17] الإرهاب فى مصادر الإسلام

معرفة الحق (410)

الجمعة 8 نوفمبر 2019

من أعظم؟.. ومن أشرف؟.. فمن تتبع؟..

[17] الإرهاب فى مصادر الإسلام

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

410ـ إرهاب محمد

من أعظم؟ ومن أشرف؟ فمن تتبع؟ (17)

الجمعة 8/11/2019م       

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (410) من "برنامج معرفة الحق" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

.... آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) نحن نتكلم في سلسلة متصلة عن: هو الأعظم؟ من هو الأشرف لنتبعه؟

وقلت سوف يشتمل حديثنا على المواضيع التالية:

1ـ مدخل إلى الإرهاب الإسلامي،

2ـ مفهوم الإرهاب أساسا

3ـ جذور الإرهاب الإسلامي

4ـ الارهاب في مصادر الإسلام [القرآن والحديث]

5ـ الارهاب في الإسلام اتجاه لا عرض

6ـ استراتيجية الإرهاب الإسلامي

7ـ صور من الارهاب الإسلامي

8ـ تاريخ الإرهاب في الإسلام

9ـ تقييم الإرهاب بحسب فكر الله.

(5) وآخر حلقة كانت عن: جذور الإرهاب الإسلامي.

(6) كإمتداد لحروب الجاهلية، ونأتي الآن إلى الإرهاب في مصادر الإسلام وهي موجودة في القرآن والأحاديث المحمدية.

(7) وأكتفي بأن أرصد هنا عدد كلمات الإرهاب ومشتقاته في القرآن والحديث، التي جمعتها بنفسي من موقع الأزهر على الإنترنيت، والتي بلغت (35213) آية وحديث محمدي، بيانها كالتالي:

1- الإرهاب ... ... 260 ... ... آية وحديث ...

2- الاغتيال ... ... 710 ... ... آية وحديث

3- الانتقام ... ... 177 ... ... آية وحديث

4- الإبادة ... ... 159 ... ... آية وحديث

5- الغزو ... ... 1798 ... ... آية وحديث

6- السرايا ... ... 1189 ... ... آية وحديث

7- السيف ... ... 1511 ... ... آية وحديث

8- الرمي بالسهام ... 2400 ... آية وحديث

9- الرمي بالحراب ... 4854 ... ... آية وحديث

10- سفك الدماء ... 1951 ... ... آية وحديث

11- القتل ... ... 9048 ... ... آية وحديث

12- الحرب ... 4258 ... ... آية وحديث

13- الجهاد ... 6898 ... ... آية وحديث

الإجمالي ... ... 35,213 ... آية وحديث

(8) وهذه بعض الآيات القرآنية التي تحض على الإرهاب:

(سورة الأنفال60) "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رِباطِ الخيل ترهبون به عدوالله، وعدوكم، وآخرين من دونهم لا تعلمونهم ..."

(تفسير الإمام النسفي ج2 ص71) قال: "[وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة] أي من كل ما يُتقوى به في الحرب من رمي وحصون"

2ـ وأضاف (تفسير ابن كثير ج2 ص323): قَوْله "تُرْهِبُونَ" أَيْ تُخَوِّفُونَ بِهِ عَدُوّ اللَّه وَعَدُوَّكُمْ" أَيْ الْكُفَّار.

3ـ وفي (تفسير القرطبي ج8 ص36) "عَنْ عُقْبَة بْن عَامِر قَالَ : سَمِعْت رَسُولَ اللَّه وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَر يَقُول: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اِسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّة أَلا إِنَّ الْقُوَّة هي الرَّمْي، أَلا إِنَّ الْقُوَّة هي الرَّمْي، أَلا إِنَّ الْقُوَّةَ هي الرَّمْي) [ويكمل] قائلا: فإن َفَضْل الرَّمْي عَظِيم، وَمَنْفَعَته عَظِيمَة لِلْمُسْلِمِينَ، وَنِكَايَته شَدِيدَة عَلَى الْكَافِرِينَ". [وأضاف]: "تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ...": يَعْنِي تُخِيفُونَ بِهِ الْيَهُود وَقُرَيْش وَكُفَّار الْعَرَب .. وفَارِس [أي المجوس] وَالرُّوم [أي النصارى].

(9) ونأتي بآية أخرى وتفسيرها:

(سورة التوبة 5) فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ .."

1ـ وفي (تفسير القرطبي ج8 ص72): "فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ": عَامّ فِي كُلّ مُشْرِك، وهذا يَقْتَضِي جَوَاز قَتْلهمْ بِأَيِّ وَجْه كَانَ، و[أضاف] وأبو بكر الصِّدِّيق حِين قَتَلَ أَهْل الرِّدَّ قتلهم بِالْإِحْرَاقِ بِالنَّارِ, وَبِالْحِجَارَةِ وَبِالرَّمْيِ مِنْ رُءُوس الْجِبَال, وَالتَّنْكِيس فِي الْآبَار. وَكَذَلِكَ إِحْرَاق عَلِيّ قَوْمًا مِنْ أَهْل الرِّدَّة كان اعْتِمَادًا عَلَى عُمُوم اللَّفْظ. ... وَخُذُوهُمْ: وَالْأَخْذ هُوَ الْأَسْر، وَالْأَسْر لِلْقَتْلِ أَوْ الْفِدَاء. وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ: ليُرْقَب فِيهِ الْعَدُوّ، .. وَفِي هَذَا دَلِيل عَلَى جَوَاز اِغْتِيَالهمْ قَبْل الدَّعْوَة.

(10) ونذكر أيضا آية أخرى من آيات الإرهاب القرآني:

(سورة التوبة 29) "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ولا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ"

(تفسير عمدة القارئ شرح صحيح البخاري لأحمد العيني ج15 ص78): "فأهل الكتاب لَمَّا كَفَرُوا بِمُحَمَّدٍ لَمْ يَبْقَ لَهُمْ إِيمَان صَحِيح بِأَحَدِ الرُّسُل ... "وَهَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة هي أَوَّل الْأَمْر بِقِتَالِ أَهْل الْكِتَاب بَعْد مَا تَمَهَّدَتْ أُمُور الْمُشْرِكِينَ وَدَخَلَ النَّاس فِي دِين اللَّه أَفْوَاجًا وَاسْتَقَامَتْ جَزِيرَة الْعَرَب، أَمَرَ اللَّه رَسُوله بِقِتَالِ أَهْل الْكِتَابَيْنِ الْيَهُود وَالنَّصَارَى، وَكَانَ ذَلِكَ فِي سَنَة تِسْع هجرية وَلِهَذَا تَجَهَّزَ رَسُول اللَّه لِقِتَالِهم ... وَقَوْله " حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَة عَنْ يَد" أَيْ عَنْ قَهْر لَهُمْ. "وَهُمْ صَاغِرُونَ" أَيْ ذَلِيلُونَ حَقِيرُونَ مُهَانُونَ، فَلِهَذَا لَا يَجُوز إِعْزَاز أَهْل الذِّمَّة وَلا رَفْعهمْ عَلَى الْمُسْلِمِينَ بَلْ هُمْ أَذِلَّاء صَغَرَة، أَشْقِيَاء كَمَا جَاءَ فِي صَحِيح مُسْلِم عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّ النَّبِيّ قَالَ: "لا تَبْدَءُوا الْيَهُود وَالنَّصَارَى بِالسَّلَامِ وَإِذَا لَقِيتُمْ أَحَدهمْ فِي طَرِيق فَاضْطَرُّوهُمْ إِلَى أَضْيَقه"

2ـ ويضيف (تفسير ابن كثير ج2 ص348): لِهَذَا اِشْتَرَطَ عَلَيْهِمْ أَمِير الْمُؤْمِنِينَ عُمَر بْن الْخَطَّاب تِلْكَ الشُّرُوط الْمَعْرُوفَة فِي إِذْلالهمْ وَتَصْغِيرهمْ وَتَحْقِيرهمْ وَذَلِكَ مِمَّا رَوَاهُ الْأَئِمَّة الْحُفَّاظ مِنْ رِوَايَة عَبْد الرَّحْمَن بْن غَنْم الْأَشْعَرِيّ" وهذه هي ما تعرف بالعهدة العُمرية.

(11) ولنعرض بعض بنود تلك العهدة العمرية:

جاء في نفس المرجع (تفسير ابن كثير ج2 ص348) وغيره بنود تلك العهدة، بشروطها المجحفة، فقد كتبت لهم هذه الشروط على لسانهم، وأجبروا على قبولها والتوقيع عليها:

1ـ أَنْ لا نُحْدِث فِي مَدِينَتنَا وَلا فِيمَا حَوْلهَا دَيْرًا وَلا كَنِيسَة ولا قلاية ولا صَوْمَعَة رَاهِب

ولا نُجَدِّد مَا خَرِبَ مِنْهَا.

3ـ وَأَنْ لَا نَمْنَع كَنَائِسنَا أَنْ يَنْزِلهَا أَحَد مِنْ الْمُسْلِمِينَ فِي لَيْل ولا نَهَار.

4ـ وَأَنْ نُنْزِل مِنْ رَأَيْنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ ثَلَاثَة أَيَّام نُطْعِمهُمْ

ولا نُعَلِّم أَولادنَا الْقُرْآن

6ـ ولا نُظْهِر شِرْكًا [أي العقيدة] ولا نَدْعُو إِلَيْهِ أَحَدًا

7ـ ولا نَمْنَع أَحَدًا مِنْ ذَوِي قَرَابَتنَا الدُّخُول فِي الْإِسْلَام إِنْ أَرَادُوهُ

8ـ وَأَنْ نُوَقِّر الْمُسْلِمِينَ وَأَنْ نَقُوم لَهُمْ مِنْ مَجَالِسنَا إِنْ أَرَادُوا الْجُلُوس

9ـ ولا نَتَشَبَّه بِهِمْ فِي شَيْء مِنْ مُلَابِسهمْ فِي قَلَنْسُوَة ولا عِمَامَة ولا نَعْلَيْنِ ... ولا نَرْكَب السُّرُوج

10ـ ولا نَتَقَلَّد السُّيُوف ولا نَتَّخِذ شَيْئًا مِنْ السِّلَاح ولا نَحْمِلهُ مَعَنَا

11ـ ولا نَنْقُش خَوَاتِيمنَا بِالْعَرَبِيَّةِ

12ـ وَأَنْ نَشُدّ الزَّنَانِير عَلَى أَوْسَاطنَا

13ـ وَأَنْ لا نُظْهِر الصَّلِيب عَلَى كَنَائِسنَا ولا نُظْهِر صليبنَا ولا كُتُبنَا فِي طُرُق الْمُسْلِمِينَ ولا أَسْوَاقهمْ

14ـ ولا نَضْرِب نَوَاقِيسنَا فِي كَنَائِسنَا إِلَّا ضَرْبًا خَفِيفًا وَأَنْ لَا نَرْفَع أَصْوَاتنَا بِالْقِرَاءَةِ فِي كَنَائِسنَا فِي حَضْرَة الْمُسْلِمِينَ

15ـ ولا نَخْرُج شَعَّانِينَ ولا نَرْفَع أَصْوَاتنَا علىَ مَوْتَانَا

(12) ويضيف عَبْد الرَّحْمَن بْن غَنْم الْأَشْعَرِيّ قَائلا: "فَلَمَّا أَتَيْت عُمَر بِالْكِتَابِ زَادَ فِيهِ:

15ـ ولا نَضْرِب أَحَدًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ ..

20ـ فَإِنْ نَحْنُ خَالَفْنَا فِي شَيْء مِمَّا شَرَطْنَاهُ لَكُمْ، فَلا ذِمَّة لَنَا وَقَدْ حَلَّ لَكُمْ مِنَّا مَا يَحِلّ مِنْ أَهْل الْمُعَانَدَة وَالشِّقَاق.

(13) وفي (تفسير النسفي ج2 ص177): قال: "وتؤخذ منهم الجزية على الضعة والذل، وهو أن يأتيَ بها الذمي بنفسه ماشيا غير راكب، ويسلمها وهو واقف والمتسلم جالس، وأن يُتَلْتَلَ تَلْتَلةً [والتلتلة: هي التحريك والإقلاق والزعزعة والسير الشديد] ويؤخذ بِتَلْبيبه [بالطوق الذي في عنقه أو ثيابه]، ويقال له أدِّ الجزية يا ذمي، ويُزَخُّ في قفاه [يُضرب على قفاه]. (يا لسماحة الإسلام)

(14) ونعود إلى آيات الإرهاب القرآنية:

(سورة الأنفال 65) "يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال"

يقول (تفسير ابن كثير ج2 ص325): أَيْ حُثَّهُمْ أَوْ مُرْهُمْ عَلَيْهِ، وَلِهَذَا كَانَ رَسُول اللَّه يُحَرِّض عَلَى الْقِتَال عِنْد صَفِّهِمْ وَمُوَاجَهَة الْعَدُوّ كَمَا قَالَ لِأَصْحَابِهِ يَوْم بَدْر حِين أَقْبَلَ الْمُشْرِكُونَ فِي عَدَدهمْ وَعُدَّتِهِمْ " قُومُوا إِلَى جَنَّة عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ". فَقَالَ عُمَيْر بْن الْحُمَام عَرْضُهَا السَّمَوَات وَالْأَرْض؟ فَقَالَ رَسُول اللَّه "نَعَمْ" فَقَالَ بَخٍ بَخٍ [تعبير عن الرضا والإعجاب، مثلما نقول: ها ها] فَقَالَ الرسول: "مَا يَحْمِلُك عَلَى قَوْلِك بَخٍ بَخٍ؟" فأجاب الرجل: رَجَاء أَنْ أَكُون مِنْ أَهْلهَا. فقَالَ له الرسول: "فَإِنَّك مِنْ أَهْلهَا" فَتَقَدَّمَ الرَّجُل فَكَسَرَ غمد سَيْفه وَأَخْرَجَ تَمَرَات فَجَعَلَ يَأْكُل مِنْهُنَّ ثُمَّ أَلْقَى بَقِيَّتَهُنَّ مِنْ يَده وَقَالَ: لَئِنْ أَنَا حَيِيت حَتَّى آكُلَهُنَّ إِنَّهَا لَحَيَاة طَوِيلَة ثُمَّ تَقَدَّمَ فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ، [طمعا فيما سحصل عليه في الجنة]"

(15) تعليق على الحلقة: ناقشنا أيها الأحباء في هذه الحلقة:

1ـ مدخل إلى الإرهاب الإسلامي

2ـ مفهوم الإرهاب أساسا

3ـ الجذور الجاهلية للإرهاب الإسلامي

4ـ الارهاب في مصادر الإسلام.

وذكرنا بعض آيات فقط من القرآن على أننا سنواصل ذلك في الحلقات القادمة إن شاء الله.

(16) وهكذا نرى أنه إن أردنا التخلص من الإرهاب في العالم تحتم إجتثاث مصادر الإرهاب وهي القرآن والأحاديث المحمدية التي تحرض على الإرهاب.

(17) وشتان مابين نبي الإرهاب وبين إله السلام.

1- الذي قيل عنه في (2تس3: 16): "ورب السلام نفسه يعطيكم السلام دائما من كل وجه الرب مع جميعكم"

2- الذي قال فيه أمير الشعراء أحمد شوقي:

ولد الرفــق يــوم مولــد عـيســى *  والمــرؤات والـهـدى والحــيـــاء

وسرت آية المسيح كما يسرى * من الفجر فى الوجود الضياء

3- وقوله أيضا:

يا فاتِحَ القُدسِ خَلِّ السَيفَ ناحِيَةً * لَيسَ الصَليبُ حَديداً كانَ بَل خَشَبا

إِذا نَظـــَرتَ إِلى أَينَ اِنـتَـــهَت يــــَدُهُ * وَكَيـفَ جــاوَزَ في سُـلـطـانِـهِ القُـطُـبا

عَــلِـمـتَ أَنَّ وَراءَ الضَعــفِ مَـقــدِرَةً * وَأَنَّ لِلـــحَـــقِّ لا لِلـــقُـــــوَّةِ الــغَــــلَـــبــــــا

(18) وصلاتي وطلبتي أن يكشف الرب عن العيون المعصوبة لتبصر الحقيقة ويطلبوا الخلاص من هذا الظلام قبل فوات الأوان.

1- نأتي الآن إلى تمجيد الله من خللا الاستماع إلى اختبارات العابرين.

2- تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

إختبارات العابرين والعابرات

 (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(19) نمجد الله في خلاص الكثيرين والكثيرات،

ويسعدنا الآن الاستماع إلى مداخلاتكم التي تسعدني جدا.

ختام

(20) شكرا لكم أيها الأحباء ولنطلب من الرب أن يباركنا في ختام الحلقة.

أولا: الصلوات الختامية:

(1) شكرا لك يا رب لأجل كل ما كلمتنا عنه.

(2) اذكر كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) واذكر قناة الفادي لتبارك خدمتها والفريق العامل فيها.

(4) واذكر المعضدين للقناة لتعوضهم بكل بركة روحية.

(5) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

 

 

 

 

 

إقرأ 100 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...