قناة الفادى الفضائية

(402) دوافع التوبة

حياتك الروحية (402)

الأربعاء 24 يونيو 2020

مفاهيم إيمانية

[4] دوافع التوبة

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

402ـ مفاهيم إيمانية (4)

حلقة الأربعاء 24/6/2020م

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (402) من "برنامج حياتك الروحية" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

إلهنا الحي أبونا الحنان، ... نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان وإلى آخر الزمان. آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) نحن نتكلم في سلسلة متصلة عن: "مفاهيم إيمانية".

(4) وتكلمنا في الحلقات اسابقة عن مفهوم التوبة.

(5) واليوم سنتكلم عن: دوافع التوبة، ومنها:

  • محبة الله.
  • استجابة لدعوة الله.
  • مرارة الخطية.
  • الاحتياج للخلاص.
  • الخوف من الهلاك.

*****

  • لنبدأ بالحديث عن محبة الله كدافع للتوبة:

أعجبني ما كتبه معلم الأجيال المتنيح البابا شنودة الثالث عن هذا الدافع، واسمحوا لي أن نتذكر ما قاله ودونه في كتابه (التوبة والنقاوة) فقد قال:

  • الانسان لا يستطيع أن يعيش في فراغ عاطفي. فهو إما أن يملأ قلبه بمحبة الله، أو أن يمتلئ هذا القلب بمحبة العالم والجسد. "ومحبة العالم عداوة لله" (يع4: 4).
  • نقطة أخرى، وهي أن محبة الله أقوى وأعمق من أية محبة أخرى، لذلك إن أدخلتها في قلبك، فإنها حتمًا ستطرد كل الشهوات الأخرى منه، وصدق ذلك القديس الذي قال: التوبة هي استبدال شهوة بشهوة.
  • أي بعد أن كنت تشتهي العالم والجسد والخطية، أصبحت كل شهواتك روحية، مركزة في الله والحياة معه. فلا يكن قلبك إذن خاليًا من حب الله وملكوته، لئلا تسكنه محبة الخطية.
  • وأحفظ هذا الميزان سليمًا داخل قلبك. لا تجعل كفة العالم ترجح بتأثيرات كثيرة من النظر والسمع والقراءة والخلطة المعثرة.. إنما استخدم بكل قوة جميع الوسائط الروحية المتاحة لك، التي تعمق محبة الله في عقلك. وثق أن الخطية لا تستطيع أن تدخل قلبًا يحب الله.
  • ولا نقصد بالإنسان الذي يحب الله، مجرد ممارسته للوسائط الروحية كالصلاة والصوم والقراءة الروحية وحضور الكنيسة والاعتراف والتناول. وإنما يهمنا قبل كل شيء أن تكون هذه الوسائط الروحية نابعة من حب داخلي في القلب.
  • فالدين هو الحب: حب الله، وحب للخير، وحب للغير.
  • وإن لم يوجد هذا الحب، يفتر القلب، ويفقد الشعلة الروحية التي تسلمها من روح الله يوم عرفهُ.
  • وقد يتطور الفتور إلى خطية، مهما كانت لهذا الإنسان خدمة في الكنيسة، ومهما كان طاقة من النشاط والحركة. (عن محاضرة بعنوان "الحب وليس الممارسات" ألقيت في الكاتدرائية الكبرى يوم الجمعة 11-11-1977).
  • وبدون محبة الله داخلك، لا تستطيع أن تتوب.
  • وإن تركت الخطية، لا يكون تركًا حقيقيًا عن نقاوة قلب. وإنما قد تكون مجرد إجراءات خارجية لصلح شكلي مع الله، ويخاف أن تدخله الخطية إلى جهنم، فلكي يتقي الله وعقوباته، يدخل في الدين. ويسمى هذه "تقوى" أي اتقاء لله وغضبه..
  • وبهذا الخوف، قد يبعد عن الخطية بالعمل، ولكن لا تبعد الخطية عن قلبه. ويظل القلب مقلقلًا، لليمين ولليسار، ولا يستقر إلا بالحب.
  • التوبة إذن، هي تحويل مشاعر القلب بالحب نحو الله. وكل الممارسات الروحية كالصلاة والصوم لا تكون قائمة بذاتها، إنما ملتصقة بهذا الحب. فالصلاة بغير حب الله، ليست هي صلاة بالحقيقة. وكذلك الصوم. وكذلك حضور الكنيسة والتناول.
  • فأنت تصلي وتقول "عطشت نفسي إليك"، "باسمك أرفع يدي، فتشبع نفسي كما من شحم ودسم" (مز62)، "محبوب هو أسمك يا رب، فهو طول النهار تلاوتي" (مز119).
  • وأنت تقرأ في الكتاب وتقول "وجدت كلامك كالشهد فأكلته".
  • وأنت تذهب إلى الكنيسة وتقول "مساكنك محبوبة أيها الرب إله القوات. تشتاق وتذوب نفسي للدخول إلى ديار الرب" (مز83: 1).
  • بهذه المشاعر تجد لذة في التوبة. وتوبتك تستمر وتستقر.
  • أما إن لم يوجد فيك هذا الحب، فحتى إن تركت الخطية، ما أسهل أن تحاربك لترجع إليها.. لماذا، لأنك لم تجد في الحياة مع الله شبعك. لم تجد في حياة التوبة ما يملأ قلبك، وما يملأ عواطفك ومشاعرك، وما يحفظك من التماس الحب في الخارج.
  • أنا أعرف أنك تريد التوبة، بل ربما تظن أنك بدأت التوبة فعلًا، من أجل أنك تمارس وسائط روحية، ومع ذلك فأنت: تصلي وتصوم.. ولا تشعر أن محبة الخطية قد فارقتك! فلماذا؟
  • .. كلنا نؤمن بفوائد الوسائط الروحية، ولكن على شرط أن تمارسها بطريقة روحية.. فإن كنت تصلي وتصوم وتقرأ الكتاب، وتجد في ذلك شبعًا روحيًا، ولذة وتعزية وفرحًا، ويقودك كل هذا إلى تعميق محبتك لله.. إذن فأنت سائر على الدرب. ومن سار على الدرب وصل.
  • إن لم تعش في التوبة بهذا الحب، تكون تائهًا..
  • لا بد إذن أن تقتني محبة الله، التي تستطع أن تطرد من قلبك محبة الخطية.
  • لا بد أن تعرف المسيح، لكي تستطيع أن تترك الجرة عند البئر (يو4).
  • فإن لم يكن لك هذا الحب، أطلبه في صلاتك بكل لجاجة.. هي صلاة تقولها في كل وقت، من كل قلبك، ومن كل فكرك، ومن عمق أعماقك: أعطني يا رب أن أحبك.. أنزع محبة الخطية من قلبي، وأعطني محبتك..
  • وابحث عن كل الوسائط التي تساعدك على محبة الله.. ليست كل قراءة تنفعك. ولكن هناك قراءات روحية تؤثر كثيرًا في قلبك، وتمس مشاعرك الروحية. وهناك أماكن مقدسة تؤثر فيك، وأشخاص محبون لله، تراهم فتحب الله مثلهم.. بكل هذا وأمثاله، التصق بكل قوتك.
  • وابعد عن كل شيء، به تبعد محبة الله عن قلبك.
  • كن حريصًا على هذه المحبة كل الحرص. لأنها هي التي تطرد منك محبة الخطية.
  • بل كلما زادت محبة الله فيك، حينئذ ينفر قلبك من الخطية، ويشمئز منها، ويندم على أيامه الأولى التي عاشها في الخطية. وبهذا يكون الله قد وهبك قلبًا جديدًا.. قلبًا يحب الله، غير القلب القديم تمامًا.
  • وفي هذا القلب المحب لله، تعبد الله بفرح، ولا تجد صعوبة في حفظ وصاياه. بل تغنى مع يوحنا الحبيب قائلًا: هذه هي محبة الله أن نحفظ وصاياه. ووصاياه ليست ثقيلة (1يو5: 3). ولماذا ليست ثقيلة؟ لأنك تعيش فيها بفرح، بحب، من غير صراع داخلي يشبعك.
  • الإنسان الذي يحب الله، يجد لذة في تنفيذ وصاياه. ويجد لذة في عمل ما يرضيه. ولا يسمح لنفسه أبدًا أن يغضبه. كإنسان يحب أباه وأمه، ويجد لذة في إرضائهما، وكسب بركتهما ورضائهما، ولا يسمح لنفسه أن يغصبهما في شيء. إن وصلت إلى هذا الشعور، يمكنك أن تتوب بسهولة.
  • ولكن بدون محبة الله، تجد التوبة صعبة وثقيلة. ولا تشعر برغبة في ترك الخطية، إذ لا توجد محبة أعمق تحل محلها.
  • ابحث إذن عن هذه المحبة الأعمق. واسلك في كل الوسائط التي توصلك إليها. وحينئذ لا يمكن أن تجد التوبة صعبة، ولن تجد الوصية ثقيلة.
  • الخطية هي التي تصير صعبة، مهما حاول العدو أن يضغط على إرادتك، تقاوم وترفض أن تخطئ، وتقول من كل قلبك "كيف أخطئ، وأفعل هذا الشر العظيم أمام الله؟!" (تك 39: 9).
  • ولكن لعلك تسأل: كيف يمكنني أن أصل إلى محبة الله هذه، التي تطرد مني محبة الخطية؟ هناك وسائل توصلك إلى محبة الله، منها:
  • اقرأ كثيرًا في سير القديسين الذين أحبوا الله من كل قلوبهم، وبذلوا كل شيء من أجله. وخسروا كل الأشياء من أجل فضل معرفته، لكي يوجدوا فيه..
  • واقرأ كتبًا كثيرة عميقة عن الفضيلة، لكي تثير محبة الخير في قلبك، فتترك ما أنت فيه..
  • واقرأ قصص التوبةوالرجوع إلى الله، فهي مؤثرة جدًا ونافعة لك..
  • وتذكر الموت والدينونة والملكوت الأبدي، لكي تشعر بتفاهة الخطايا التي تحاربك، بل وتفاهة العلم كله..
  • وتذكر كم أحبك الله طول حياتك وأحسن أليك. فإن هذه الذكريات الحلوة تثير فيك مشاعر الحب والعرفان بالجميل من نحو الله. فتحبه لأنه أحبك قبلًا..

** وهكذا رأينا الدافع الأول للتوبة وهو محبة الله، من كتابات المتنيح البابا شنودة الثالث، ليعطنا الرب توبة صادقة آمين.

إختبارات العابرين والعابرات

(7) نستطيع الآن أن نستمع لبعض اختبارات العابرين لنرى عمل الله في النفوس. وليكن هذا تشجيعا للكثيرن الذين لم يتخذوا بعد قرار العبور.

(تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(8) نشكر الله على هذه الاختبارات. أما الآن فنأخذ بعض المداخلات، فإنه  يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم. خاصة العابرين ليشاركونا باختباراتهم.

الختام

(9) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(10) البركة الختامية:

1- والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

2- وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

إقرأ 24 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...