قناة الفادى الفضائية

(376) قبول المسيح [9] قبول المسيح وسر المعمودية

حياتك الروحية (376)

الأربعاء 25 سبتمبر 2019

دراسة عن قبول المسيح فى فكر المتنيح البابا شنوده الثالث

[9] قبول المسيح وسر المعمودية

إعداد القمص زكريا بطرس

تقديم الأخت بيتى

376ـ دراسة عن قبول المسيح

في فكر المتنيح البابا شنودة الثالث (9)

حلقة الأربعاء 25/9/2019م

(تقديم: بيتي)

(1) المضيف: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (376) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيف: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.          

أبونا: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.

إلهنا الحي وأبونا الحنان، يامن بقدرتك خلقت الأكوان، ويا من بحكمتك أبدعت الإنسان نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان. وأسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) المضيف: هل يمكن أن تذكرنا بموضوع الحلقة الماضية؟

أبونا:

موضوع الحلقة السابقة كان عن: قبول المسيح والتعهد المصيري.

(4) المضيف: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا:

اليوم سأتكلم عن: قبول المسيح وسـر المعمودية:

وسيشمل الحديث الإجابة على الأسئلة التالية:

1ـ هل يصح أن يقال لمسيحيين معمدين "اقبل المسيح"؟

2ـ هل يخرج الله من قلب المسيحيين المعمدين؟

     حتى يحتاجوا إلى دعوته لدخول  قلوبهم من جديد؟

3ـ أسباب الانفصال عن الله.

4ـ نتائج الانفصال عن الله.

5ـ هل يدخل الله في قلبي عندما أطلبه رغم أنه قد سبق ونلت المعمودية؟

(5) المضيف: هل يصح أن يقال لمسيحي معمد "اقبل المسيح"؟

أبونا:

1-  هذه العبارة "هأنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" (رؤ3: 20) قيلت لملاك كنيسة اللاودكيين أي الكنيسة التي في لاودكية.

2-  وملاك الكنيسة هنا بحسب ما أجمع عليه الآباء هو خادمها أو أسقفها. وبالتأكيد كان هذا الأسقف مسيحيا معمدا. وبالرغم من هذا كان صوت الرب له قائلا: "أنا واقف على الباب وأقرع ... "

3-  ومن هنا لا توجد أية غضاضة من توجيه هذه العبارة لأناس معمدين تنطبق حالتهم الروحية مع حالة ملاك هذه الكنيسة من فتور روحي واحتياج إلى هذا الحل الإلهي. ولهذا نجد هذه العبارة يرددها كثيرا قداسة البابا في عظاته وكتاباته للمسيحيين المعمدين.

(6) المضيف: هل يمكن أن تذكر لنا بعض تلك الأقوال؟

أبونا:

1-  يقول قداسته: [الله واقف على الباب وهو الذي يقرع ...! وهو الذي يقول في كل حين: "هأنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب، أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي"] (رؤ3: 20) (كتاب حياة الرجاء صفحة 49)

2-  ويقول أيضا: [هوذا المسيح ما يزال واقفا وحده يقرع على الباب حتى إذا فتحت له يدخل ويتعشى معك وأنت معه. فهل ما تزال مصرا أن تتركه واقفا وحده؟] (كتاب انطلاق الروح ص 107)

3-  ويضيف: [أنا واقف على أبواب قلوبكم أقرع لكي تفتحوا لي "رؤ3: 20" إنما المشكلة تأتي من جهتكم أنتم فإن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه]. لذلك أقول "ارجعوا إلي" أي افتحوا أبواب قلوبكم المغلقة دوني ... "فأرجع إليكم" أي أدخل إلى هذه القلوب التي أخرجتموني منها، برفضكم إياي في خطاياكم ...]. (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 45)

(7) المضيف: هل يخرج الله من قلب المسيحيين المعمدين؟ حتى يحتاجوا إلى دعوته لدخول قلوبهم من جديد؟

أبونا:

الواقع أنني بخصوص هذا الموضوع أريد أن أناقش ثلاثة تعبيرات هامة وهي:

1-  تعبير عدم وجود الله في القلب.

2-  تعبير رفض الله وطرده من القلب.

3-  تعبير تحدي الله.

4-  تعبير الموت الروحي.

(8) المضيف: ماذا تريد أن تقول عن تعبير عدم وجود الله في القلب؟

أبونا:

الواقع أن تعبير عدم وجود الله في القلب على المستوى الروحي والعملي يعبر عن حالة الشخص البعيد عن الله. ونستطيع أن نفهم ذلك من أقوال البابا شنودة فيما يلي:

1-  يقول قداسته: [كلنا نقول نحب المسيح ... والمسيح داخل قلوبنا وأفكارنا أما من جهة العمل فهذا مستحيل، وقد نبه يوحنا الرسول عن هذه النقطة وقال "يا أخوتي لا نحب لا باللسان ولا بالكلام بل بالعمل والحق"] (كتاب اليقظة الروحية صفحة 13)

2-  فعن عدم وجود مجال لله في داخل الإنسان المسيحي المعمد بسبب حياته المنحرفة في الخطية قال قداسة البابا: [الشيطان ... يقدم للإنسان عاطفة ما تشغل كل قلبه ... وتستحوذ على كل اهتماماته ومعها لا يكون لله مجال في داخله] (كتاب اليقظة الروحية ص23و24)

3-  ومن أقواله أيضا في هذا الصدد: "يبحث الله عن مكان في قلبه فلا يجد، فقلبه مشغول على الدوام بهذه العاطفة التي استولت عليه ... ويشعر هذا الإنسان أن هذه العاطفة هي الوحيدة التي تشبعه! وتسأل عن مركز الله في قلبه أو مركز الروح أو الأبدية فلا تجد... الله الذي هو المالك الحقيقي لقلبك أصبح لا يجد له مكانا فيه". (كتاب اليقظة الروحية ص25و26)

4-  يقول أيضا قداسته  عن المسيحيين الاسميين الذين يعيشون بعيدا عن الله في حياة الخطية [الشخص الذي يحب الخطية لابد سيسقط فيها... أمثال هؤلاء ...  ما زالوا يعتقدون أن الشر لذيذ، والخطية حلوة ومشتهاة... إنهم لم ينتصروا في الداخل، ولم يسكن الله في قلوبهم...] (كتاب انطلاق الروح ص79و80)

5-  ويقول أيضا: [كيف يكون روح الله القدوس ساكنا فينا (1كو 3: 16) ونحن نرتكب الخطية، بينما هيكل الله مقدس هو (1كو3: 17)] (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 13)

(9) المضيف: وماذا عن تعبير رفض الله وطرده من القلب؟

أبونا:

1-  هذا ما عبر عنه البابا شنوده الثالث بقوله: [وتسأل عن مركز الله في قلبه أو مركز الروح أو الأبدية فلا تجد... إلا هذه الحقيقة المرة: لقد طردنا صاحب البيت وأسكنا في مكانه الغرباء]. (كتاب اليقظة الروحية ص26)

2-  يقول أيضا قداسته بلسان الرب يسوع المسيح: [أنا واقف على أبواب قلوبكم أقرع لكي تفتحوا لي "رؤ3: 20" إنما المشكلة تأتي من جهتكم أنتم فإن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه]. لذلك أقول "ارجعوا إلي" أي افتحوا أبواب قلوبكم المغلقة دوني ... "فأرجع إليكم" أي أدخل إلى هذه القلوب التي أخرجتموني منها، برفضكم إياي في خطاياكم ...]. (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 45)

3-  وأيضا يقول قداسته: [الخطاة ينفصلون عن إرادة الله، وينفصلون عن إدارة الله ... وقد عبر الله عن هذا الانفصال بقوله: "رفضوني" و "تركوني". فقال: "تركوني أنا ينبوع الماء الحي وحفروا لأنفسهم آبار، آبارا مشققة لا تضبط ماء" (ار2: 13). وقال أيضا "رفضوني أنا الحبيب مثل ميت مرذول" (مز37: 21). نعم الخطية هي ... ترك لله ورفض له. فالخاطي لا يشعر بحب نحو الله ولا بدالة معه]. (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 9)

4-  ومن أقواله أيضا عن هذه الحالة الصعبة: [المسيح المرفوض لا يجد منادي عندما يقول: "هأنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" ويكمل كلامه قائلا: ولكي لا نلوم الآخرين مفروض أن نطبق هذا على أنفسنا، فكثيرين يقولون أن المسيح جاء إلى اليهود وهم رفضوه، ولكن أنت يا عزيزي هل قبلته؟ نحن نرفضه كل يوم ... فيرد قائلا "رفضوني أنا الحبيب مثل الميت المرذول" المسيح مازال يقرع على الباب "صوت حبيبي قارعا، افتحي لي يا حبيبتي ... لأن رأسي امتلأ من الطل وقصصي من ندى الليل". المسيح يتوسل بكلمات كلها رقة للنفس البشرية ... ولكننا نرد قائلين له "قد خلعت ثوبي فكيف ألبسه" المسيح المرفوض الأبرع جمالا من بني البشر قلبا محبا حنونا] (كتاب محبة الله 12و13)

5-  وفي هذا المعنى يقول القمص تادرس يعقوب: [إنك لا تسمح لي (أي للمسيح) أن أدخل إلى أعماقك، بل تدفعني منها. أريد أن أقيم عرشي فيك... إني أقرع باب قلبك وأنت لا تفتح. إنك تنساني منشغلا بالتراب، أما أنا فلا أنساك] (مكتبة للفتيان ج 3 ص 243)

(10) المضيف: وماتذ تريد أن تقول عن تعبير تحدي الله؟

أبونا:

1-  يقول قداسة البابا شنوده الثالث: [الخاطئ له طريق آخر غير طريق الله. إنه قد انفصل عن الله في التصرف وفي الأسلوب وفي المشيئة. فأصبحت له مشيئة غير مشيئة الله، وصار يريد ما لا يريده الله، وأنه إنسان يتحدى الله بلا خوف، ويكسر وصاياه. وفي كسره لوصايا الله يكون قد انفصل عن محبته أيضا] (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 8)

(11) المضيف: نأتي أخيرا إلى تعبير الموت الروحي؟

أبونا:

هذا بالفعل تعبير أكثر صعوبة من كل التعبيرات السابقة عن حالة المسيحي المعمد المنفصل عن الله وهو تعبير الموت وعن هذا قال قداسته:

1-  "وبالانفصال عن الله انفصال عن الحياة"، لأن الله هو الحق والحياة (يو14: 6) وإذا انفصل الإنسان عن الحياة الحقيقية التي هي الثبات في الله أصبح من الناحية الروحية ميتا، حسبما قال الأب عن ابنه الضال "ابني هذا كان ميتا ..." (لو15: 24) وصار ينطبق على الإنسان قول الرب "لك اسم أنك حي وأنت ميت" (رؤ3: 1) (كتاب الرجوع إلى الله صفحة 32)

2-  وكتب عن ذلك أيضا  قائلا: [الإنسان الذي يعيش في الخطية بعيدا عن الله يشبهه الكتاب المقدس بإنسان نائم ... بل إن القديس بولس لا يعتبره نوما فقط، بل ما هو أكثر من هذا إنه موت، لأن الخطية هي موت. والخطاة "أموات بالخطايا"] (أفسس2: 5) لذلك يقول الرسول "استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضيء لك المسيح" (أف5: 14)] (كتاب اليقظة الروحية صفحة 7و8)

(12) المضيف: وماذا تقصد بإيراد هذه التعبيرات الصعبة عن حالة المسيحي المعمد؟

أبونا:

1-  أقول إن هذه التعبيرات الصعبة قد قيلت عن المسيحي الإسمي الذي اعتمد يوما باسم المسيح ولكنه آل إلى هذه الحالة المذرية.

2-  وفي هذا إجابة للسؤال الذي طرح وهو: هل يخرج الله من قلب المسيحيين المعمدين؟ حتى يحتاجوا إلى دعوته لدخول قلوبهم من جديد؟

3-  نعم ويصل إلى الحالة الصعبة التي شرحناها من:

  • عدم وجود الله في القلب.
  • ورفض الله وطرده من القلب.
  • وتحدي الله.
  • بل وإلى الموت الروحي.

لهذا فالمسيحي المعمد يحتاج إلى التوبة وتجديد عهد المعمودية.

وليت كل من يشاهدنا أو يسمعنا أن يقرر الآن توبته ويجدد عهده مع الرب.

والله المحب الأمين سوف يقبله ولن يرفضه مهما كان ماضيه. آمين.

إختبارات العابرين والعابرات

(13) المضيف: هل نستطيع أن نستمع لبعض اختبارات العابرين لنرى عمل الله في النفوس؟

أبونا:

1- بكل سرور.

2- وليكن هذا تشجيعا للكثيرن الذين لم يتخذوا بعد قرار العبور.

 (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(14) المضيف: شكرا جزيلا على هذا لشرح الواضح. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم.

ختام

(15) المضيف: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبونا: أولا: الصلوات الختامية:

(1) شكرا لك يا رب لأجل كل ما كلمتنا عنه.

(2) اذكر كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) واذكر قناة الفادي لتبارك خدمتها والفريق العامل فيها.

(4) واذكر المعضدين للقناة لتعوضهم بكل بركة روحية.

(5) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

إقرأ 129 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...