قناة الفادى الفضائية

(280) صنعت خلاصاً [6]

حياتك الروحية (280)
الإثنين 11 سبتمبر 2017
صنعت خلاصاً [6]
دوافع الخلاص
إعداد القمص زكريا بطرس
تقديم الأخت مريم

280ـ  صنعت خلاصا (6)

[دوافع الخلاص]

حلقة الاثنين 11/9/2017م

(تقديم: مريم)

(1) المضيف: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (280) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيف: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.          

أبونا: [1] بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. [2] سيدي ... آمين [3] كما أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) المضيف: هل يمكن أن تذكرنا بموضوع الحلقة الماضية؟

أبونا: موضوع الحلقة السابقة كان عن: مفهوم الخلاص وهو:

1- الإنقاذ من عقوبة الخطية بموت المسيح الكفاري.

2- الانقاذ من سلطان الخطية بتجديد وقوة الروح القدس.

3- الانقاذ من جسد الخطية بمجيء المسيح الثاني فيغير أجسادنا إلى أجساد ممجدة.

(4) المضيف: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا: اليوم سأتكلم عن: دوافع الخلاص، ويشمل:

1- المحبة الإلهية.

2- الرحمة الغنية.

(5) المضيف: هل يمكن أن تحدثنا عن محبة الله الفائقة كدافع أساسي للخلاص؟

أبونا:

1-   قد عرفنا في معرص حديثنا عن سر الخلقة أن دوافع الخلقة تركزت في محبة اللهومسرته بإيجاد آدم ليتمتع بخيراته في الجنة التي غرسها له قبل أن يخلقه.

2-   وهكذا أيضاً يا أحبائي فان خلاص الله للإنسان ليرده إلى رتبته الأولي ويعيده إلى فردوس النعيم هو بدافع من حبه الحب العجيب.

3-   ويوضح لنا ذلك رسول المحبة يوحنا الحبيب بقوله في (1يو9:4 و10): "بهذاأظهرت محبة الله فينا أن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به. في هذا هيالمحبة ليس أننا أحببنا الله بل أنه هو أحبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا.

4-   فتأمل قوله: في هذا هي المحبة ليس أننا أحببنا الله بل أنه هو أحبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا. فوضَّح بهذا دوافع الخلاص العميقة وكأنه يردد قول السيد المسيح في(يو16:3) "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية".

(6) المضيف: ما معنى قوله: "هكذا"؟

أبونا:

لا يستطيع أحد أن يدرك معنى كلمة "هكذا" المذكورة في هذه الآية، والتي يعنى بها السيد المسيح "بهذا المقدار" إلا إذا لمس صورة الحب الإلهي للبشرية كما رسمها بريشته الشاعرية حزقيال النبي في: (حز4:16-14) والتي أسميها: [أنشودة الحب الإلهي] حيث قال:

1-     "أما ميلادك يوم ولدت لم تقطع سرتك، ولم تغسلي بالماء  للتنظيف، ولم تملحي تمليحاً، ولم تقمطي تقميطاً، ولم تشفق عليك عين لتصنع لك واحدة من هذه لترق لك. بل طرحت على وجه الحقل بكراهة نفسك يوم ولدت.

2-     فمررت بك ورأيتك مدوسة بدمك، فقلت لك بدمك عيشي.

3-     مررت بك ورأيتك وإذا زمنك زمن الحب فبسطت ذيلي عليك، وسترت عورتك، وحلفت لك، ودخلت معك في عهد يقول السيد الرب، فصرت لي.

4-     فحممتك بالماء، وغسلت عنك دماءك، ومسحتك بالزيت، وألبستك مطرزة، ونعلتك بالتخس وأزرتك بالكتان، وكسوتك بزاً، وحليتك بالحلي، فوضعت إسورة في يدك، وطوقاً في عنقك، ووضعت خزامة في أنفك وأقراطا في أذنيك، وتاج جمال على رأسك، ... وأكلت السميذ. وجملت جدا جدا فصلحت لمملكة.

5-     وخرج لك اسم في الأمم لجمالك، لأنه كان كاملا ببهائي الذي جعلته عليك يقول السيد الرب".

(7) المضيف: ما هو تعليقك على أنشودة الحب هذه؟

أبونا: نعم إنها أنشودة الحب الإلهي فتأمل مقدار هذه المحبة الفائقة:

1-     فأولا: من هي تلك النفس التي أحبها الله؟ هي نفس مطروحة على وجه الحقل! لم تغسل من دماء الولادة ولم تَعْطفْ عليها عين!!

2-     عجباً ما معنى هذا؟ هل توجد مثل هذه القساوة في قلب أي أم؟ أو أي أب؟! اللهم إلا إذا كانت هذه النفس المطروحة على وجه الحقل هي (لقيطة أي إبنة زنا)!

3-     نعم هي كذلك .. وبالرغم من هذا يقول السيد الرب: مررت بك فوجدت زمنك زمن الحب!!

4-     أي حب هذا؟ وماذا فيها يحب؟ هل تحبها يارب من أجل نجاستها؟ إنها ملوثة بدماء الخطية والدنس.. فكيف تحبها؟!

5-     ربما يا أخي إذا مررت بلقيط اشمأزت نفسك، وربما أبلغت الشرطة لضبط الجريمة. أما معاملة الله فهي تختلف عن ذلك تماماً..

6-     آه يا عزيزي .. يا من بالاثم صوِّرت وبالخطية حُبِل بك.. إن الرب يمر ويراك في دنسك ونجاستك.. ولا يقف ليحاكمك ويقتص منك.. وإنما يبسط ذيله ويسترك، ويدخل معك في عهد مقدس فتصير له.. انظر ماذا يفعل معك الرب.

7-     يحممك بالماء، ويغسل دماءك.. إذ يطهرك بغسل الماء والكلمة (في المعمودية).

8-     ويمسحك بالزيت.. مسحة الروح القدس (الميرون).

9-     ويلبسك مطرزة.. فيكسوك ثوب الخلاص ورداء البر.

10-     ويحلِّيك بالحلي.. أي مواهب الروح القدس.

11-     ويضع تاج جمال على رأسك.. أي يتوجك بخوذة الخلاص.

12-     ويطعمك السميذ ... سر التناول المقدس.

** انظروا إلى مقدار هذا الحب الإلهي الذي عبر عنة في هذه الآية الخالدة:

** هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية.

** وما أجمل ما كتبه القديس يوحنا ذهبي الفم: "إنه من المستحيل أن يتخير أحد الموت لأجل رجل بار، ولكن انظروا إلى محبة السيد الذي لم يمت لأجل الأبرار بل لأجل الأثمة والأعداء".

(8) المضيف: كان هذا عن دافع الحب الفائق للخلاص، وماذا عن دافع الرحمة الغنية؟

أبونا:

1-   الرحمـة هي شعاع المحبة الذي يحمل نور الخلاص. إذ يقول معلمنا بولس الرسول(تى5:3) "لا بأعمال في بر عملناه نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا".

2-   فتأمل هذا القول: بمقتضى رحمته خلصنا، فالرب لم يقف مكتوف الأيدي أمام سقوط الإنسان ونهايته التعيسة في جهنم الأبدية،

3-   فتحرك قلبه بالشفقة والرحمة، فأرسل شخص المسيح الفادي الحبيب لينقذنا مما هو عتيد أن يصير للأثمة.

4-   هذا هو عمل الرحمة الغنية كما قال بولس الرسول (أف4:2) "الله الذي هو غنى في الرحمة من أجل محبته الكثيرة التي أحبنا بها ونحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح".

5-   ولهذا تغني داود النبي برحمة الرب قائلا:

احمدوا الرب لانه صالح لان الى الابد رحمته (مز  107 :  1)

لانه مثل ارتفاع السماوات فوق الارض قويت رحمته على خائفيه (مز  103 :  11)

لانك انت يا رب صالح و غفور و كثير الرحمة لكل الداعين اليك (مز  86 :  5)

+  وتغني بهذه الأنشودة في (مز103: 2- 5) قائلا: "باركي يا نفسي الرب و لا تنسي كل حسناته. الذي يغفر جميع ذنوبك الذي يشفي كل امراضك. الذي يفدي من الحفرة حياتك الذي يكللك بالرحمة و الرافة. الذي يشبع بالخير عمرك فيتجدد مثل النسر شبابك".

(9) المضيف: هل لك تعليق في نهاية هذا الطرح؟                      

أبونا:

1-   عزيزي ألا ترفع قلبك الآن صارخا قائلا: "إني اتكل على غنى رحمتك ومحبتك للبشرية..اللهم اغفر لي أنا الخاطئ وارحمني" (من الأجبية).

2-   قل له "الآن اتكل على غنى رأفتك التي لا تفرغ، فلا تتخل عن قلب خاشع مفتقر لرحمتك" (من الأجبية).

3-   اشكر الله على غنى رحمته ومحبته التي بها عاملنا، فقبلنا إليه وغسلنا من خطايانا وأعتقنا من كل إثم.

المداخلات

(10) المضيف: شكرا جزيلا على هذا لشرح الواضح. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: (1) يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم.

ختام

(11) المضيف: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبوناأولا: الصلوات الختامية:

(1) أطلب من أجل: موضوع الحلقة أن تستخدمه لخير النفوس وخلاصها.

(2) كما أطلب من أجل كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) وأصلي من أجل قناة الفادي: أن تبارك خدمتها وتبارك الفريق العامل فيها، وتعوضهم عن تعب محبتهم.

(4) كما أطلب من أجل المعضدين للقناة بالصلاة أو التبرعات، لتستمر في خدمتها.

(5) وأصلي من أجل: [..] وضعفي، وكل مقدمي البرامج في القناة، ليتمجد اسمك من خلالنا،

(6) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017
إقرأ 90 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • الله يباركك ابونا
     
  • أهنئك يا أبونا زكريا على هذه البرامج الشّيقه ربنا يبارك خدمتك ...
     
  • حضرة القس جعفر سلام ربنا والهنا ومخلصنا يسوع الميسح يكون معكم جميعا انا من مشاهدى برنامجكم الشيق ....
     
  • ابي العزيز زكريا ليبارك يسوع تعب محبتك و يكثر ثمار جهدك ويجعل برنامجك النبراس الذي ينير الدرب لاخواننا ...
     
  • اذا كان دين الله الاسلام..فسلام على البشرية..اسلام الاٍرهاب والهوس الجنسي ..اسلام جهاد النكاح ..اسلام ...

Facebook

Twitter

Facebook


LinkedId


Google

YouTube


Facebook